نص الشريط
العلامة الحلي : اعجوبة الدهر
المؤلف: الشيخ فوزي السيف
التاريخ: 5/9/1429 هـ
مرات العرض: 3493
تنزيل الملف: عدد مرات التنزيل: (3319) حجم الملف: unknown file size
تشغيل:
العلامة الحلي أعجوبة الدهر : الحسن بن يوسف بن علي بن المطهر 648- 726 هـ وعمره 78 سنة ـ له قريب من مئة كتاب ، كل منها يدل على نبوغه كما سيأتي .. عبر عنه الشهيد الثاني : الامام الأعظم استاذ الكل في الكل . ـ أبوه سديد الدين يوسف الذي قابل هولاكو بمفرده واستطاع أخذ أمان منه لأهل الحلة والنجف وكربلاء ، ـ درس الفقه على يد خاله المحقق الحلي صاحب الشرائع ، وفي المنطق والفلسفة على يد الخواجة نصير الدين الطوسي ، وفقه السنة على يد علمائهم ( 8 منهم تذكر أسماؤهم ) ، ومنهم محمد الكيشي الشافعي ( الذي كان يناقشه ويطلب ذاك التأجيل فمرة يجيبه وأخرى يعجز عن جوابه ) . والشيخ ميثم البحراني . والسيد علي بن طاووس وأخوه أحمد . ـ بدأ في التأليف في الفقه ولم يكمل ( 26 ) سنة ، وتوفي خاله المحقق صاحب الشرائع وله 27 سنة فصارت الزعامة الدينية وتوفي خاله المحقق صاحب الشرائع وله 27 سنة فصارت الزعامة الدينية اليه . ـ كتبه : منها في الفقه : ـ مقارن : تذكرة الفقهاء ، مختلف الشيعة ـ ومنتهى المطلب . ـ مفصلات : قواعد الأحكام ، والتحرير ( 40 ألف مسألة ) . ـ مختصرات : إرشاد الأذهان ( 38 شرحا ) ـ وتبصرة المتعلمين (31) شرحا . وفي الأصول : نفس الكلام : مطولات ( نهاية الوصول ) ومتوسطات ، ومختصرات ( مبادئ الأصول ) . في العقائد : الألفين ( تكذيب الرؤيا المدعاة ، لولا الألفين ..) ، وكشف الحق ، ومنهاج الكرامة في معرفة الامامة . في التفسبر : السر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز في الحديث : استقصاء الاعتبار في الرجال : الخلاصة ، وغيره مفقود . في الدراية : تأسيس الاصطلاح الجديد الذي جرى عليه المتأخرون من تقسيم الحديث إلى أربعة اقسام : الصحيح والحسن والموثق والضعيف . تلامذته : كثيرون ، منهم ابنه فخر المحققين ، قصته مع السلطان أولجايتو خربندا ( خدا بنده ) محمد : وتشيعه ، ثم تشيع ايران ، واصطحاب السلطان إياه .. ( المدرسة السيارة ) .. الطلاق ثلاثا ، اخذ نعله ، لم يركع ، سلم وجلس ، ثم مناظراته ، وأخيرا خطبته ( ما الدليل على جواز الصلاة على آل النبي ؟ ) ( أصابتهم مصيبة ..صلوات من ربهم ) من مصائبهم ، ثم أنك منهم وتفضل عليهم غيرهم ! اتصاله بعلماء المذاهب الآخرين : دراسته على يد الكيشي الشافعي كما تقدم . ـ مناقشته للبيضاوي ( المفسر ) الذي خاطبه بقوله : مولانا جمال الدين أدام الله فواضلك أنت إمام المجتهدين في الأصول .. فأجابه العلامة : وقفت على إفادة مولانا الإمام أدام الله فواضله . قصته مع ابن تيمية : رد ابن تيمية في منهاج السنة على العلامة في منهاج الكرامة ، وتطرف في ذلك فكان يسميه ابن المنجس ! ولما نقل ذلك للعلامة قال : لو كان يفهم ما اقول أجبته ! ولقاؤه معه كما نقلوا حيث تعرف عليه بعد أن رأى رجلا فاضلا فقال من تكون ؟ قال : من تسميه ابن المنجس ! ابن حجر العسقلاني يصف العلامة بأنه عالم الشيعة وامامهم ومصنفهم ، كان آية في الذكاء وكان مشتهر الذكر وحسن الاخلاق

تاريخ غزوة بدر
ان الله يأمركم ان تؤدوا الامانات الى اهلها