الجهاد العسكري لرسول الله صلى الله عليه وآله
المؤلف: الشيخ فوزي السيف
التاريخ: 28/2/1443 هـ
تعريف:


الجهاد‌ ‌العسكري‌ ‌لرسول‌ ‌الله‌ صلى الله عليه وآله‌ 

كتابة الفاضل د الخميس 

بسم‌ ‌الله‌ ‌الرحمن‌ ‌الرحيم‌

‌ (أُذِنَ‌ ‌لِلَّذِينَ‌ ‌يُقَاتَلُونَ‌ ‌بِأَنَّهُمْ‌ ‌ظُلِمُوا‌ ‌ۚ‌ ‌وَإِنَّ‌ ‌اللَّهَ‌ ‌على‌ ‌نَصْرِهِمْ‌ ‌لَقَدِيرٌ‌ ‌)  

المقدمة

     حديثنا‌ ‌بإذن‌ ‌الله‌ ‌تعالى‌ ‌يتناول‌ ‌المرحلة‌ ‌الثانية‌ ‌والفترة‌ ‌الثانية‌ ‌من‌ ‌حياة‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ ‌من‌ ‌بعد‌ ‌هجرته‌ إلى‌ ‌المدينة‌ ‌المنورة‌ وإلى‌ أيام‌ ‌وفاته‌ ‌صلوات‌ ‌الله‌ ‌وسلامه‌ ‌عليه،‌ ‌وقد‌ ‌سبق‌ ‌في‌ ‌ليلة‌ ‌مضت‌ ‌أن‌ ‌تناولنا‌ ‌جانباً‌ ‌من‌ ‌سيرته‌ ‌من‌ ‌حين‌  ‌ميلاده‌ إلى‌ أيام‌ ‌شبابه‌ ‌ثم‌ ‌بعثته‌ وإلى‌ ‌ان‌ ‌أذن‌ ‌الله‌ ‌له‌ ‌بالهجرة‌ ‌الى‌ ‌المدينة‌ ‌المنورة‌‌.‌ والغرض‌ ‌من‌ ‌ذلك‌ أن‌ ‌نلم‌ ‌ولو‌ ‌بشكل‌ ‌سريع‌ ‌ومختصر‌ ‌عن‌ ‌تلك‌ ‌السيرة‌ ‌العطرة‌ ‌وأن نلتفت‌ ‌الى‌ ‌مدى‌ ‌الاتعاب‌ ‌والجهود‌ ‌التي‌ ‌قام‌ ‌بها‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ ‌حتى‌ ‌استوى‌ ‌الاسلام‌ ‌وقام‌ ‌على‌ ‌سوقه‌ ‌ووصلت‌ ‌الينا‌ ‌هذه‌ الرسالة‌. ‌لم‌ ‌يكن‌ ‌الأمر‌ ‌شيئاً‌ ‌عادياً‌ ‌ولا‌ ‌قضية‌ ‌بسيطة‌ ‌وإنما‌ ‌كان‌ ‌جهداً‌ ‌عظيماً‌ ‌جداً‌ ‌بكل‌ ‌المقاييس.‌ 

    سوف‌ ‌نتعرض‌ ‌هذه‌ ‌الليلة‌ إلى‌ ‌جانب‌ ‌منه‌ ‌وهو‌ ‌الجانب‌ ‌العسكري‌ ‌والجهد‌ ‌في‌ ‌هذه‌ ‌الناحية‌ ‌وهي‌ أحد‌ ‌النواحي‌، ‌وإلا‌ ‌كان‌ ‌أبرز‌ ‌منها‌ ‌وأهم منها‌ ‌الجهد‌ ‌في‌ ‌التعليم‌ ‌وفي‌ ‌التعريف‌ ‌بالدين‌ ‌وفي‌ ‌تربية‌ ‌المسلمين‌ ‌وفي‌ ‌تحقيق‌ ‌افضل‌ ‌أنحاء‌ ‌الأنظمة‌ ‌لذلك‌ ‌المجتمع‌ ‌وذلك‌ ‌يحتاج‌ ‌اليه بحث‌ ‌خاص‌،‌ ‌لكننا‌ ‌في‌ ‌هذه‌ ‌الليلة‌ ‌نتطرق‌ ‌إلى‌ ‌هذا‌ ‌الجانب‌ ‌من‌ ‌حياته‌ ‌وهو‌ ‌خوضه‌ ‌للمعارك‌ ‌من‌ ‌أجل‌ ‌الانتصار‌ ‌على‌ ‌الكفار‌‌ -‌كفار قريش‌ - ‌وعلى‌ ‌اليهود،‌ ‌وعلى‌ ‌الدولة‌ ‌المسيحية‌ - الدولة‌ ‌الرومانية‌ - ‌التي‌ ‌حاولت‌ ‌اسقاط‌ ‌المجتمع‌ ‌المسلم‌ ‌‌في‌ ‌ذلك‌ ‌الوقت.‌ 

الاتجاهات الثلاثة لحروب النبي صلى الله عليه وآله:

    ‌ ‌النبي‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ ‌حارب‌ ‌في‌ ‌ثلاث‌ ‌اتجاهات،‌ ‌اتجاه‌ ‌مع‌ ‌كفار‌ ‌قريش‌ ‌وثنيون‌ ‌يعبدون‌ ‌الأصنام‌ ‌ليسوا‌ أصحاب‌ ‌رسالة‌ ‌ولا‌ دين‌، ‌واليهود‌ ‌في‌ ‌عدة‌ ‌معارك‌ ‌في‌ ‌الداخل‌ - ‌في‌ ‌داخل‌ ‌المدينة‌ ‌وأطرافها‌ - ‌والثالث‌ ‌هي‌ ‌ضد‌ ‌الدولة‌ ‌الرومانية‌ ‌والبيزنطية‌ ‌التي‌ ‌كانت‌ ‌قد‌ ‌سعت‌ من‌ أجل‌ ‌اسقاط‌ ‌الدعوة‌ ‌النبوية‌ ‌في‌ ‌المدينة‌ ‌المنورة‌‌.‌ ‌بالطبع‌ ‌لا‌ ‌يمكن‌ أن‌ ‌نحيط‌ ‌بكل‌ ‌هذه‌ ‌الأمور‌،‌ ‌فإن‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ خاض‌ ‌من‌ ‌المعارك‌ ‌بنفسه‌ ‌أو‌ أرسل‌ ‌سرايا‌ ‌وقادها‌ ‌وتابعها‌ ‌وإن‌ ‌لم‌ ‌يحضر‌ ‌فيها‌ ‌شخصياً‌ ‌بما‌ ‌مجموعه‌ ‌أكثر‌ ‌من اثنين‌ ‌وثمانين غزوة‌ ومعركة‌ ‌وسرية.‌ ‌اثنان‌ ‌وثمانون‌ ‌في‌ ‌فترة‌ ‌عشر‌ ‌سنوات‌ ‌‌معناها‌ ‌بالمعدل‌ ‌في‌ ‌كل‌ ‌سنة‌ ‌هناك‌ ‌ثمان‌ ‌ما‌ ‌بين‌ ‌معركة‌ ‌قوية‌ ‌وكبيرة‌ ‌وما‌ ‌بين‌ سرية‌ ‌وعمل‌ ‌عسكري‌ ‌محدود‌‌،‌ ‌في‌ ‌السنة‌ ‌الواحدة‌ ‌ثمان‌ ‌بمعدل‌ ‌تقريباً‌ ‌كل‌ ‌شهرين‌ أو‌ ‌كل‌ ‌شهر‌ ‌ونصف‌ ‌يوجد‌ ‌هناك‌ ‌عمل‌ ‌عسكري‌ يدبره‌ ‌رسول‌ ‌لله‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌، فلم‌ ‌يكن‌ صلى الله عليه وآله ‌مرتاحا‌، ‌وهذا‌ ‌واحد‌ ‌من‌ ‌الجهود‌ ‌التي‌ ‌قام‌ ‌بها‌.

الإذن الإلهي للنبي صلى الله عليه وآله بالقتال:

    ‌ ‌انطلق‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ من‌ ‌الإذن‌ ‌الالهي‌ ‌له‌ ‌ (أُذِنَ‌ ‌لِلَّذِينَ‌ ‌يُقَاتَلُونَ‌ ‌بِأَنَّهُمْ‌ ‌ظُلِمُوا‌ ‌ۚ‌ ‌وَإِنَّ‌ ‌اللَّهَ‌ ‌على‌ ‌نَصْرِهِمْ‌ ‌لَقَدِيرٌ)‌‌  ‌هذه‌ أوضح‌ ‌مصاديقها‌ ‌كانت‌ ‌في‌ ‌حق‌ ‌المسلمين‌ ‌الذين‌ أخرجوا‌ ‌من‌ ‌ديارهم‌ ‌بغير‌ ‌حق‌ ‌إلا‌ ‌أن‌ ‌يقولوا‌ ‌ربنا‌ ‌الله. 

    فالنبي‌ ‌‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ كانت ولادته‌ ‌في‌ ‌مكة‌ ‌ومعيشته‌ ‌في‌ ‌مكة‌ ‌اضطر‌ ‌للخروج‌ ‌هو‌ وأهل‌ ‌بيته‌ ‌وأصحابه‌ ‌والمؤمنون‌ ‌به‌ ‌أن‌ ‌يخرجوا‌ ‌من‌ ‌ديارهم‌ ‌وإلا‌ ‌كانوا‌ ‌سيقتلون،‌ ‌لا‌ ‌لشيء‌ إلا‌ ‌انهم‌ ‌قالوا‌ ‌ربنا‌ ‌الله.‌ هم ‌لم‌ ‌يتعدوا‌ ‌على‌ ‌المجتمع‌ القرشي‌ ولم‌ ‌يأخذوا‌ ‌أمواله‌ و‌ما‌ ‌بدأوهم‌ ‌بحرب‌ - ‌ما‌ ‌أذن‌ ‌للمسلمين‌ ‌بالقتال‌ ‌والحرب‌ ‌والدفاع‌ ‌إلا‌ ‌بعدما‌ ‌انتقلوا‌ ‌إلى‌ ‌المدينة‌ ‌- يعني‌ ‌بعد‌ ‌ثلاثة‌ عشر‌ ‌عاما‌ ‌هي‌ ‌فترة‌ ‌البعثة‌ ‌إلى‌ ‌الهجرة‌ ‌.‌ 

    ثلاثة‌ ‌عشر‌ ‌سنة‌ ‌كان‌ ‌المسلمين‌ ‌يتحملون‌ ‌يضربون،‌ ‌يؤذون‌، ‌يقتلون،‌ ‌يضايقون‌‌، ويشردون‌ ‌تصادر‌ ‌أموالهم‌ ‌ولم‌ ‌يؤذن‌ ‌لهم‌ ‌بالقتال‌ إلا بعد‌ ‌ثلاثة‌ ‌عشر‌ ‌سنة‌ - ‌هي‌ ‌فترة‌ ‌البعثة‌ ‌وفترة‌ ‌مكة‌- ‌لما‌ ‌خرجوا‌ إلى‌ ‌المدينة‌ ‌المنورة‌ ‌أُذن‌ ‌لهم‌ ‌عندها‌ ‌القتال.

    فيتبين‌ من خلال ذ‌لك‌ ‌مدى‌ ‌سخافة‌ ‌الفكر‌ الذي‌ ‌يقول‌ أن‌ ‌الإسلام‌ ‌دين‌ ‌قام‌ ‌على‌ أساس‌ ‌القتال‌ ‌والحرب‌ ‌وما شابه‌ ‌ذلك‌‌.‌ ‌ثلاثة‌ ‌عشر‌ ‌سنة‌ ‌كانوا‌ ‌يتلقون ‌الضرب‌ ‌والايذاء‌ ‌والتجويع،‌ والتعذيب‌ ‌والقتل‌‌‌ كشهداء‌ ‌مكة‌ أمثال ‌آل‌ ‌ياسر‌ ‌- والد‌ ‌عمار ووالدته -‌ حيث ‌قضيا‌ ‌تحت‌ ‌التعذيب‌، وآخرون‌ ‌تحملوا‌ ‌من‌ ‌التعذيب‌ ‌ما‌ ‌لا‌ يُتحمل‌، والبعض‌ ‌الآخر‌ ‌هرب‌ ‌والذي‌ ‌هاجر‌ ‌هاجر‌ ‌والذي‌ ‌سافر‌ ‌سافر‌،‌ ‌والنبي‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ ‌وهو‌ ‌سيد‌ ‌الكل‌ ‌تم‌ ‌تتبعه‌ ‌لقتله‌ ‌إلى أن‌ ‌صاروا‌ ‌في‌ ‌المدينة‌ المنورة.

     ‌فأولا ‌هذه‌ ‌الفكرة‌ ‌فكرة‌ ‌أن‌ ‌الاسلام‌ ‌قام‌ ‌على‌ ‌أساس‌ ‌القتال‌ ‌والسيف‌ ‌فكرة‌ ‌خاطئة‌‌،‌ ‌ما‌ ‌أذن‌ ‌لهم‌ ‌بالقتال‌ ‌دفاعاً‌ ‌عن‌ انفسهم‌ ‌وعن‌ ‌رسالتهم‌ ‌إلا‌ ‌بعد‌ ‌ثلاثة‌ ‌عشر‌ ‌سنة،‌ ‌وحروبهم ‌في‌ ‌غالب‌ ‌هذه‌ ‌الغزوات‌ ‌كانت‌ ‌هي‌ ‌عبارة‌ ‌عن‌ ‌رد‌ ‌فعل‌،‌ ‌في‌ ‌غالبها‌ ‌كانت‌ مواجهة‌ ‌ولم‌ ‌تكن‌ ‌مبادئة‌‌.‌ ‌تصور‌ ‌لواحد‌ ‌لكي‌ ‌يعيش‌ ‌في‌ ‌بلد‌ آخر‌ ‌غير‌ ‌مكة‌،‌ ‌خرج ‌عنهم‌ ‌وتركهم‌ ‌مع‌ ‌ذلك‌ ‌يتتبعونه‌ ‌حتى‌ ‌يقاتلوه‌ ‌في‌ ‌بلد‌ آخر‌ ‌يبعد‌ ‌عن‌ ‌بلدهم‌ ‌الأصلي‌ ‌حوالي‌ ‌أربع‌ ‌مائة‌ ‌كيلو متر – هي المسافة بين مكة‌ ‌والمدينة‌ -‌ ‌فالنبي صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ خرج عنهم كل هذه المسافة ومع ذلك تتبعوه‌ ‌وذهبوا‌ ‌وراءه.

    ‌سوف‌ نتعرض‌ ‌بشكل‌ ‌سريع‌ ‌لهذه الغزوات حيث كان‌ ‌بمعدل‌ ‌في‌ ‌كل‌ ‌سنة‌، ‌هناك ‌غزوة‌ ‌من‌ ‌الغزوات‌ ‌الكبرى‌ ‌ومعركة‌ ‌من‌ ‌المعارك‌ ‌الفاصلة‌ ‌بالإضافة‌ ‌إلى‌ ‌عدد‌ ‌من‌ المعارك‌ ‌والمناوشات‌ ‌الخفيفة‌ ‌والسرايا‌ ‌البسيطة‌ ‌وما‌ ‌شابه‌ ‌ذلك.‌ 

    ‌فأول‌ ‌معركة‌ ‌كما‌ ‌هو‌ ‌واضح‌ ‌للجميع‌ ‌من‌ ‌المعارك‌ ‌الكبرى‌ ‌كانت‌ ‌غزوة‌ بدر‌‌.‌  

    غزوة‌ ‌بدر‌:

    ‌بدأت‌ ‌في‌ ‌السنة‌ ‌الثانية‌ ‌للهجرة‌ ‌مع‌ ‌مجيء‌ ‌النبي‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ إلى‌ ‌المدينة‌ ‌المنورة‌، أصبحوا‌ ‌يستخدمون‌ ‌التقويم‌ الهجري‌ ‌في‌ ‌بعض‌ ‌الاحيان‌ ‌يقولون‌ ‌من‌ ‌مُهاجر‌ ‌النبي - السنة‌ ‌الأولى‌ ‌من‌ ‌مهاجر‌ ‌النبي‌، ‌السنة‌ ‌الثانية‌ ‌من‌ ‌مُهاجر‌ ‌النبي - يعني‌ ‌السنة‌ ‌الأولى‌ أو‌ ‌الثانية‌ ‌للهجرة‌ ‌.‌ 

    ففي‌ ‌السنة‌ ‌الثانية‌ ‌للهجرة‌ ‌صارت‌ ‌معركة‌ ‌بدر،‌ ‌وأنتم‌ ‌تعلمون‌ ‌أن‌ ‌كفار‌ ‌قريش‌ ‌عندما‌ ‌خرج‌ ‌المسلمون‌ ‌مهاجرين‌ ‌إلى‌ ‌الحبشة‌ على‌ ‌دفعتين،‌ ‌وخرج‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ ‌‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ وبعض‌ ‌اصحابه‌ ‌إلى‌ ‌المدينة‌ ‌وخرج‌ ‌أمير‌ ‌المؤمنين‌ ‌بعدهم‌ ‌برحل‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ إلى‌ ‌المدينة‌ ‌وهكذا‌ ‌صار خروج‌ ‌من‌ ‌قبل‌ ‌المسلمين‌ ‌إلى‌ ‌خارج‌ ‌مكة،‌ ‌بدأ‌ ‌أهل‌ ‌مكة‌ ‌بزعامة‌ ‌الخط‌ ‌المتشنج‌ ‌مثل‌ أبو‌ ‌جهل‌ ‌المخزومي‌ ‌وبنو‌ ‌أمية‌ ‌وأمثال‌ ‌هؤلاء‌ بالسيطرة‌ ‌على‌ ‌أملاكهم‌ ‌،‌ ‌فالذي ‌عنده‌ ‌بيت‌ ذهبوا إلى بيته وأخذوه‌ ‌‌و‌‌ذاك‌ ‌الذي‌ ‌عنده‌ ‌زرع‌ ‌في‌ أطراف‌ ‌مكة‌ استولوا عليه.‌ كذلك ‌الذي‌ ‌كان‌ ‌حداداً‌ ‌يصنع‌ ‌السيوف‌ ‌ويطالب‌ ‌بالأموال‌ ‌مثل‌ ‌صهيب‌ ‌-كما‌ ‌نقل‌- ‌وخباب‌ أيضا أكلوا‌ ‌عليه‌ ‌هذه‌ ‌الاموال‌ ‌ولم‌ ‌يعطوه‌ ‌شيئاً. ‌ 

وهكذا‌ ‌لما‌ ‌سمع‌ ‌النبي ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌‌ ‌وعرف‌ ‌أن‌ ‌هناك‌ ‌قافلة‌ ‌قرشية‌ ‌اعترضها‌ ‌لاسترداد‌ تلك ‌الأموال‌، فقريش هي التي نهبت الأموال والبيوت والزرع، فنحن‌ أيضا ‌نستطيع‌ أن‌ ‌نقطع‌ ‌عليكم‌ ‌خط‌ ‌التجارة‌ ‌لأن‌ ‌المدينة‌ ‌شمال مكة‌ وقوافل مكة تمر بالقرب من المدينة في طريقها إلى الشام. فلذلك ذهب المسلمون لقطع الطريق على القافلة التي يقودها أبو سفيان، لكن أبو سفيان ‌استطاع‌ ‌بطريقة‌ ‌من‌ ‌الطرق‌ أن‌ ‌يصل‌ إلى‌ ‌مكة‌ ‌و‌لم‌ ‌تُصب‌ ‌قافلته بسوء‌ ‌ولم‌ ‌يؤخذ‌ ‌منها‌ ‌شيء.‌ 

هذا‌ ‌بالإذن‌ ‌الالهي‌ ‌واضح‌ ‌جدا ‌استرجاع‌ ‌الأموال‌ ‌التي‌ ‌سُلبت‌ ‌وتأديب‌ ‌قريش‌ ‌في‌ ‌هذا‌ ‌الجانب‌، ‌لكن‌ ‌زعماء‌ ‌قريش‌ عاندوا وصمموا‌ على‌ ‌أن‌ ‌يجردوا‌ ‌حملة‌ ‌على‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌، لا يرجعون‌ ‌فيها‌ إلا‌ بقتل‌ ‌النبي‌ وأعيان‌ ‌أصحابه‌ ‌واخماد‌ ‌دعوة الإسلام‌ ‌فجاءوا‌ من‌ ‌مكة المكرمة‌ ‌في‌ ‌عدة‌ ‌وعديد‌ مع ‌ألف‌ ‌مقاتل‌ ‌ومئتي‌ ‌فرس‌ ‌واستصحبوا‌ ‌معهم‌ ‌أبو‌ ‌جهل‌ ‌وآخرون‌،‌ ‌وأحضروا معهم ‌قنان‌ ‌الخمر‌ ‌والجواري‌ ‌حتى‌ يحتفلوا‌ ‌بالانتصار‌ ‌ويشربوا‌ ‌هذه‌ ‌المشروبات‌ ‌ويلهوا‌ ‌ويمرحوا ‌بعد‌ القضاء على دعوة الإسلام‌.‌ 

   المسلمون‌ في الطرف المقابل خرجوا‌ ‌مع‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ ‌من‌ ‌المدينة‌ ‌والتقى‌ ‌الجمعان‌ ‌في‌ ‌بدر‌ ‌على‌ ‌بعد‌ ‌‌مائة‌ ‌وستين‌ ‌كيلو‌ ‌متر‌ ‌في‌ ‌تقريبا، نصف ‌الطريق‌ أو‌ ‌يزيد‌ ‌عن‌ ‌ذلك‌ ‌ألتقى‌ ‌الجيشان‌ ‌وكانت‌ ‌النتيجة‌ ‌ان‌ ‌الله‌ ‌سبحانه‌ ‌وتعالى‌ ‌قال‌ ‌ (وَلَقَدْ‌ ‌نَصَرَكُمُ‌ ‌اللَّهُ‌ ‌بِبَدْرٍ‌ ‌وَأَنتُمْ‌ ‌أَذِلَّةٌ‌ ‌)‌   ‌أذلة‌ ‌يعني‌ ‌عددكم‌ ‌قليل‌ لا يوجد لديكم أسلحة‌ ‌كافية‌ ‌وليس لديكم أدوات‌ ‌الحرب‌ فكان‌ لديهم ‌فرسين‌ فقط.‌ 

    ‌تصور‌ أن‌ ‌جيش‌ قادم إلى‌ ‌المعركة‌ ليس لديهم إلا‌ ‌سيارتين‌ ‌في‌ ‌هذا‌ ‌الزمان‌، ‌بينما‌ أولئك‌ ‌لديهم ‌ ‌مائتين‌ ‌فرس‌‌ - ‌مائة‌ ‌ضعف‌ - ‌ومن‌ ‌حيث‌ ‌عدد‌ ‌الرجال‌ ‌كانوا‌ هؤلاء‌ ‌ثلاث‌ ‌مائة‌ ‌وبضعة‌ ‌عشر‌ - ‌ثلاث‌ ‌مائة‌ ‌وثلاثة‌ ‌عشر‌ أكثر‌ ‌أو أقل‌ - ‌   وأولئك‌ ‌كانوا‌ ‌يناهزون‌ ‌الألف.‌ ‌لكن‌ ‌الله‌ ‌سبحانه‌ ‌وتعالى‌ ‌وضع‌ نصره‌ ‌مع‌ ‌هؤلاء‌ ‌فانتصروا‌ ‌وكان‌ ‌المجد‌ ‌الأكبر‌ ‌في‌ ‌هذه‌ ‌المعركة‌ ‌كما‌ ‌هي‌ ‌العادة‌ ‌لذرية‌ ‌النبي‌ ‌محمد صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله ولأسرته‌ ‌حيث‌ غيرّ‌ ‌أبناء‌ ‌عبدالمطلب‌ ‌جد‌ ‌النبي‌ ‌مجريات‌ ‌المعركة‌ ‌من‌ ‌بدايتها‌ ذلك‌ ‌انه‌ ‌برز‌ ‌من‌ ‌ذلك‌ ‌الطرف‌ ‌عتبة‌ ‌وشيبة‌ ‌والوليد‌ ‌وهم‌ ‌من‌ أهم‌ ‌فرسانهم‌ ‌وفي‌ ‌المقابل‌ ‌برز‌ ‌من‌ ‌المسلمين‌ ‌ثلاثة‌ ‌من‌ ‌الانصار‌ ‌معاذ ومعوذ‌ ‌أبناء‌ ‌عفراء‌ ‌ومعهم‌ ‌ثالث‌، ‌فما‌ ‌قبل‌ ‌القرشيون‌ ‌أن‌ ‌يبارزوهم‌،‌ ‌قالوا‌: هؤلاء ليسوا أكفاءنا – تصغيراً لشأنهم واستعلاء عليهم. ‌ 

    أخرجوا‌ ‌الينا‌ ‌أكفاءنا‌‌،‌ ‌حتى‌ ‌في‌ ‌الموت‌ ‌عندهم‌ ‌قضية‌ ‌عنصرية‌ ‌،‌ ‌فأخرج‌ ‌إليهم‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ ‌حمزة‌ ابن‌ ‌عبدالمطلب‌ ‌وعبيدة‌ ‌بن‌ ‌الحارث‌ ‌بن‌ عبدالمطلب‌ ‌و‌‌علي‌ ‌بن‌ ‌ابي‌ ‌طالب‌ ‌بن‌ ‌عبدالمطلب‌‌‌- ‌جميعهم أحفاد‌ ‌عبد المطلب‌ ‌والقائد‌ ‌محمد‌ ‌بن‌ ‌عبدالله‌ ‌بن‌ ‌عبدالمطلب‌ ‌صلوات‌ ‌ربي‌ ‌عليه‌، وأنهوا‌ ‌هؤلاء‌ ‌المعركة‌ ‌بسرعة‌ ‌علي‌ ‌قتل‌ ‌خصمه‌ ‌وقرنه‌ ‌‌وحمزة‌ ‌قتل‌ ‌خصمه‌ ‌وقرنه‌ ‌و‌عبيدة‌ ‌بادل‌ ‌الضربة‌ ‌مع‌ ‌خصمه‌ ‌وجرح‌ ‌كل‌ منهما‌ ‌الآخر‌ ‌،عبيدة‌ ‌انقطعت‌ ‌رجله‌ -ساقه-‌ ‌ونزف‌ ‌بعد‌ ‌ذلك‌ إلى‌ أن‌ ‌استشهد‌‌.‌ ‌

ثم‌ ‌جاء‌ ‌حمزة‌ ‌وعلي‌ ‌- وهذا‌ ‌موجود‌ ‌في‌ ‌قانون‌ ‌الحروب‌ - إذا‌ برز‌ ‌جماعة‌ ‌لجماعة‌ أن‌ ‌يعين‌ ‌بعضهم‌ ‌بعضاً‌ ‌فقتلوا‌ ‌الثالث‌ ‌ورجع‌ ‌علي‌ ‌وحمزة‌ ‌وهم‌ ‌مع‌ ‌سائر‌ ‌المسلمين‌ ‌يحملون‌ ‌عبيدة‌ ‌بن‌ ‌الحارث‌ الذي‌ ‌كان‌ ‌قد‌ ‌قطعت‌ ‌ساقه‌ ‌و‌ ‌نزف‌ ‌حتى‌ ‌استشهد‌‌، لذلك‌ ‌هنا‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ ‌يريد‌ ‌ان‌ ‌يسجل‌ ‌هذا‌ ‌الموقف‌ ‌فقال:‌  ‌من‌ ‌يحفظ‌ منكم‌ ‌شعر‌ ‌أبي‌ ‌طالب‌ ‌فقال‌ ‌بعضهم‌ ‌يا رسول‌ ‌الله:‌ ‌وأبيض‌ ‌يستسقى‌ ‌الغمام‌ ‌بوجهه...-‌ ‌لأن‌ ‌هذه‌ ‌من‌ ‌القصائد‌ ‌المهمة‌ ‌وفيها‌ ‌هذا‌ ‌البيت‌ ‌مهم‌ - قال‌: ‌تقصد‌ ‌هذا؟‌ ‌قال‌: ‌لا‌، نعم‌ ‌هذا‌ ‌شعر‌ ‌أبي‌ ‌طالب‌ ‌ولكن‌ ‌لست‌ ‌إياه‌ أ اريد‌، قام‌ ‌شخص‌ آخر‌ ‌وقال:‌ ‌لعلك‌ ‌تريد‌ ‌قوله‌ ‌لقريش‌: 

‌كذبتم‌ ‌وبيت‌ ‌الله‌ ‌نبزى‌ ‌محمداً‌ ‌...‌ ‌ولما‌ ‌نطاعن‌ ‌دونه‌ ‌ونناضل‌ 

   وننــــــــــــصره‌ ‌حتى‌ ‌نُصّــــــــــــــرع‌ ‌دونه‌ ‌...‌ ‌ونذهل‌ ‌عن‌ ‌أبنائنا‌ ‌والحلائل‌  

    قال:‌ ‌بلى‌ ‌إياه‌ ‌أردت.‌ 

    يعني‌ أراد أن ‌يقول‌ لهم ‌ - ‌يعني‌ ‌أبو‌ ‌طالب‌ - ‌أنتم‌ ‌مشتبهين‌ ‌اذا‌ ‌تعتقدوا أننا سوف نترك‌ ‌النبي‌ ‌محمد ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ ونخذله‌ ‌ولا ‌ننصره‌، ‌لا سوف‌ ‌نصرع‌ ‌ونفقد‌ ‌حياتنا‌ ‌قبل‌ ‌ان‌ ‌يُصاب‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ ‌بسوء‌‌،‌ أراد‌ ‌النبي‌ ‌أن‌ ‌يسجل‌ ‌هذا‌ ‌الموقف‌ ‌لأبي‌ ‌طالب‌ ‌مع‌ ‌أنه‌ ‌كان‌ ‌قد‌ ‌وفد‌ ‌إلى‌ ‌ربه‌ منذ‌ أكثر‌ ‌من‌ ‌خمس‌ ‌أو أربع سنوات‌ ‌من ‌هذه‌ ‌الحادثة حيث ‌ ‌توفاه‌ ‌الله‌ ‌راضياً‌ ‌مرضياً، ‌لكن‌ ‌لنسجل هذا‌ الموقف‌ ‌لأبي‌ ‌طالب.‌ فرد‌ ‌الله‌ ‌الذين‌ ‌كفروا‌ ‌بغيظهم‌ ‌لم‌ ‌ينالوا‌ ‌خيرا.‌ ‌وانتصر‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ ‌مع‌ ‌قلة‌ ‌العدد‌ ‌وقلة‌ ‌العدة‌، فكان هذا ‌النصر‌ ‌المبين‌ ‌الذي‌ ‌لاحق‌ ‌كفار‌ ‌قريش‌ ‌إلى‌ ‌الأخير‌ ‌،‌ ‌بحيث‌ ‌الناس‌ ‌الذين‌ ‌سمعوا‌ ‌بالحادثة‌ ‌قالوا‌ ‌هؤلاء‌ ‌ثلث‌ ‌اولئك‌  ‌عددا‌ ‌ودون‌ ذلك‌ ‌عدة‌ ‌،كيف‌ ‌انتصروا‌ ‌عليهم‌ ‌وكيف‌ ‌انهزم‌ ‌أولئك؟!‌ ‌لا‌ ‌غرابة‌ ‌بعدما‌ ‌قال‌ ‌الله‌ ‌تعالى: ‌(وَلَقَدْ‌ ‌نَصَرَكُمُ‌ ‌اللَّهُ‌ ‌بِبَدْرٍ) ‌‌ ‌هناك‌ ‌قال‌ : (  وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ) .‌ ‌وهنا‌ ‌قال: (وَلَقَدْ‌ ‌نَصَرَكُمُ‌ ‌اللَّهُ‌ ‌بِبَدْرٍ‌ ‌).

غزوة أحد

    ‌بعد انتهاء ‌معركة‌ ‌بدر‌، ‌كفار‌ ‌قريش‌ ‌لم يستوعبوا أنهم هُزموا من المسلمين، ‌فبدأوا‌ ‌يتجهزون‌ إلى‌ ‌الدرجة‌ التي‌ ‌منع‌ ‌فيها‌ ‌البكاء‌ ‌في‌ ‌مكة‌ ‌- بمعنى أنهم لا يريدون أن ‌تتنفس‌ ‌شحنة هذه‌ ‌الغضب‌ بالبكاء لا بد أن تكون محبوسة وكذلك ‌النساء‌ ‌القرشيات‌ ‌الكافرات‌ ‌آلين‌ على أنفسهن ‌أن‌ ‌لا‌ ‌يغسلن‌ ‌شعورهن‌ ‌ولا‌ ‌يقربن‌ ‌أزواجهن‌ ‌حتى‌ ‌يأخذن‌ ‌بثأر‌ ‌من‌ ‌قُتل‌ -‌ ‌فجهزوا‌ 

واستعدوا‌ ‌واعدوا‌ ‌من‌ ‌جديد‌ ‌للسنة‌ ‌الثانية‌ ‌يعني‌ ‌بعدها‌ ‌بسنة‌ ‌- أي السنة‌ ‌الثالثة‌ للهجرة- فجاءوا‌ إلى‌ ‌أُحد‌ ‌- منطقة‌ ‌أُحد-‌ ‌و‌تواقفوا‌ ‌مع‌ ‌رسول‌ ‌لله‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله ‌للمواجهة.‌ ‌يعني‌ ‌وصلوا‌ ‌الى‌ ‌المدينة - نسأل‌ ‌الله‌ تعالى أن‌ ‌يبلغنا وإياكم ‌زيارة‌ ‌قبر‌ رسوله‌ ‌‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ - ‌في‌ ‌قلب‌ ‌المدينة‌ ‌أُحد‌ ‌ومع‌ ‌ذلك‌ ‌هؤلاء‌ ‌جاءوا ‌قاطعين‌ ‌المسافة‌ ‌من‌ ‌مكة‌ ‌المكرمة‌ ‌إلى‌ ‌جبال‌ ‌أحد‌ ‌في‌ ‌المدينة‌ ‌حتى‌ ‌يقاتلوا‌ رسول‌ ‌الله ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله.‌ 

    وبالفعل‌ ‌بدأت‌ ‌المعركة‌ ‌وكان‌ ‌في‌ أول‌ ‌الأمر‌ ‌النصر‌ ‌لائحاً‌ ‌لرسول‌ ‌الله‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ ‌والمسلمين‌ ‌لكن‌ ‌حب‌ ‌الدنيا‌ ‌والتلكؤ‌ ‌عن‌ ‌تنفيذ‌ أوامر‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ والذي‌ سيتكرر فيما بعد ‌في‌ أكثر‌ ‌من‌ ‌موضع ‌- ‌النبي‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ ‌‌يقول‌ ‌شيء‌ ‌وهم‌ ‌يفعلون‌ ‌شيئا آخر‌.‌ ‌النبي‌ ‌يقول:‌ ‌في‌ ‌مثل‌ ‌يوم‌ ‌غدٍ‌ ‌آتوني‌ ‌بدواة وكتف‌ ‌أكتب‌ ‌لكم‌ ‌كتابا ‌لن‌ ‌تضلوا‌ ‌من‌ ‌بعده‌ ‌،‌ ‌لا ينفذون أمره-‌ ‌نفس‌ ‌الكلام‌ ‌فعله ‌هؤلاء‌ ‌في‌ ‌غزوة‌ ‌أحد‌‌، بداية‌ ‌المعركة‌ ‌هبت‌ ‌ريح‌ النصر‌ ‌على‌ ‌المسلمين‌ ‌وأعان‌ ‌الله‌ ‌المؤمنين‌ ‌على‌ ‌ذلك‌ ‌بالملائكة‌ ‌مردفين‌ ‌ومنزلين‌ ‌وعلي‌ ‌عليه‌ ‌السلام‌ ‌يصول ‌في‌ ‌الميدان‌ ‌لا‌ ‌يمر‌ ‌به‌ أحد‌ إلا‌ وأخذ‌ ‌راسه‌.‌ ‌وكاد‌ ‌أن‌ ‌يتحقق‌ ‌النصر‌ ‌الأكمل‌ ‌لولا‌ ‌هؤلاء‌ ‌الذين‌ ‌كانوا‌ ‌من‌ ‌الرماة‌ ‌على‌ ‌سفح‌ ‌الجبل‌ ‌وقد‌ أوصاهم‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ ‌ان‌ ‌لا‌ ينزلوا‌ ‌عنه‌ ‌مهما‌ ‌حصل‌، ‌لكن‌ ‌هؤلاء‌ ‌للأسف‌ ‌كانوا‌ ‌يبحثون‌ ‌عن‌ ‌الغنائم‌ ‌وأموال‌ ‌الدنيا‌ - تجد‌ ‌قسماً ‌من‌ ‌الناس‌ ‌هكذا‌ ‌علاقتهم‌ ‌بالدين‌ ‌بمقدار‌ ‌ما‌ يوفر‌ ‌لهم‌ ‌الأموال‌ ‌فإذا‌ ‌محصوا‌ ‌بالبلاء‌ ‌قل‌ ‌الديانون‌ ‌- ‌بمجرد‌ ‌أن‌ ‌بدأ‌ ‌المشركون‌ بالانهزام وأخذ‌ ‌بعض‌ ‌المسلمين‌ ‌بجمع ‌الغنائم،‌ ‌ولسان حالهم يقول:‌ فلأدارك‌ ‌نفسي‌ ‌فاسبق‌ ‌إلى‌ ‌الأموال‌، ‌فنزلوا‌ ‌من‌ ‌ذلك‌ ‌المكان‌ ‌واخلوا‌ ‌سفح‌ ‌الجبل‌‌.‌ ‌فالذي ‌فوق الجبل في‌ ذاك الزمان كمن لديه قوة طيران حربي يقصف من الأعلى في هذا الزمان ‌بهذا‌ ‌المعنى،‌ ‌لأن‌ ‌الذي‌ ‌يكون‌ ‌في‌ ‌الأعلى‌ ‌هو‌ ‌محمي‌ ‌ويستطيع‌ ‌أن‌ يهاجم‌ ‌بمجرد‌ أن‌ ‌يلقي‌ ‌ولو‌ ‌حجر‌ ‌واحد‌ ‌فضلا ‌عن‌ ‌السهام‌ ‌والنبال‌ ‌وما شابه‌ ‌ذلك‌ ‌وهو‌ ‌محتمي‌ ‌بالجبل‌، ‌وهذا‌ ‌بالفعل‌ ‌الذي‌ حدث ‌عندما‌ ‌قام‌ خالد‌ ‌ابن‌ ‌الوليد‌ ‌وكان‌ ‌يقود‌ ‌الكفار‌ ‌حينها‌ أن‌ ‌يصعد‌ ‌على الجبل‌ ‌و‌ ‌ينكأ‌ ‌جراح‌ ‌المسلمين‌،‌ ‌هؤلاء‌ ‌من‌ ‌الاعلى‌ ‌بدأوا‌ ‌يرمون‌ ‌السهام‌ ‌والنبال‌ ويستعملون‌ ‌الرماح‌ ‌فقتلوا‌ ‌في‌ ‌المسلمين‌ ‌قتلاً‌ ‌شنيعاً‌ ‌حتى‌ ‌قام‌ ‌بعض‌ ‌المسلمين‌ ‌من‌ ‌أصحاب‌ ‌الاسماء‌ ‌اللامعة‌ ‌بالفرار‌ ‌والهرب‌ ‌من‌ ‌المعركة‌ وبعضهم‌ ‌استمر‌ ‌في‌ ‌الهرب‌ ‌وتجاوز‌ ‌المدينة‌ ‌- ذهب إلى مكان ‌بعيد -‌ ‌راجع‌ ‌أسماء‌ ‌هؤلاء‌ ‌ليسوا أناس‌ ‌عاديون‌ ‌وإنما‌ ‌من‌ أصحاب‌ ‌الأسماء‌ ‌والعناوين‌ ‌المهمة‌ ‌في‌ ‌تاريخ‌ ‌المسلمين.‌ 

     تدارك‌ ‌النبي ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ ‌الأمر‌ ‌وحُمي‌ ‌بخلص‌ ‌أصحابه‌‌، حمي‌ ‌بأمير‌ ‌المؤمنين،‌ ‌هو‌ ‌نفس‌ ‌النبي‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ ‌كان‌ ‌يقاتل‌ ‌هذه‌ ‌ملاحظة‌ ‌لعله‌ ‌من‌ ‌المناسبة‌ ‌أن‌ نشير‌ إليها،‌ ‌لا‌ ‌يتصور‌ أحد ‌بأنه‌ ‌النبي ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ جالس في مكان  ‌ويقول‌ اعملوا وأفعلوا وقاتلوا‌، لا.‌ ‌النبي‌ ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ كان‌ أشجع‌ الخلق،‌ ‌أقوى‌ ‌الخلق، أمير‌ ‌المؤمنين‌ ‌عليه‌ ‌السلام‌ ‌وهو‌ ‌سيف‌ ‌الله‌ ‌يقول‌‌: وكنا‌ ‌اذا‌ أحمر‌ ‌البأس‌ ‌واشتد‌ ‌القتال‌ ‌لُذنا‌ ‌برسول‌ ‌الله‌ ‌فما‌ ‌يكون‌ أحد‌ اقرب‌ ‌من‌ ‌العدو‌ ‌منه.‌ ‌النبي‌ ‌ما‌ ‌كان‌ ‌يقعد‌ ‌في‌ ‌مكان‌ ‌ويقول‌ ‌قاتلوا‌ ‌ونحن‌ ‌من‌ ‌ورائكم‌  ‌وإنما‌ ‌هو‌ ‌كان‌ ‌قوياً،‌ ‌كان‌ ‌شديداً ‌،كان‌ ‌مقاتلا عظيماً‌،‌ ‌حتى‌ ‌في‌ ‌معركة‌ ‌أُحد‌ ‌جاء‌ ‌أحد‌ ‌المقاتلين‌ ‌الشرسين‌ ‌يقال‌ ‌له‌ ‌ابن‌ ‌قُميئة‌ ‌وهو‌ ‌يركض‌ ‌على‌ ‌خيله‌ ‌ومعه‌ ‌رمح‌ ‌ويقول‌ ‌أين‌ ‌محمد؟‌ ‌اين‌ محمد؟‌ ‌والله‌ ‌لا‌ ‌نجوت‌ ‌ان‌ ‌نجا‌ ‌إما‌ ‌أقتله‌ ‌أو‌ يقتلني‌ ‌-هذا‌ ‌بعدما‌ ‌فر‌ ‌من‌ ‌فر‌-  ‌كان‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ ‌‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ وإلى‌ ‌جانبه‌ ‌أمير‌ ‌المؤمنين‌ ‌علي‌ عليه السلام وأبو‌ ‌دجانة‌ ونسيبة‌ ‌بنت‌ ‌كعب‌ ‌الانصارية‌ ‌امرأة‌ ‌كانت‌ أرجل‌ ‌من‌ ‌كثير‌ ‌ممن‌ ‌كان‌ ‌من‌ ‌الرجال‌ ‌دافعت‌ ‌وجرحت‌ ‌وقاتلت‌ ‌ودافعت‌ ‌عن‌ ‌رسول‌ ‌الله ‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌،‌ ‌فهذا‌ جاء‌ ‌من‌ ‌بعيد‌ ‌فرسول‌ ‌الله‌ ‌‌صلى‌ ‌الله‌ ‌عليه‌ ‌وآله‌ تناول‌ ‌رمحاً‌ ‌من‌ ‌أحد‌ ‌الواقفين‌ ‌إلى‌ ‌جانبه‌ ‌‌فهده‌ ‌في‌ ‌صدره‌ ‌فانتهى‌ أمره‌ ‌.‌ 

     فسقط من على فرسه فجاء جماعة‌ ‌لينقذوه‌ ‌ويقولون‌ ‌هذه‌ ‌ضربة‌ ‌بسيطة‌ ‌وسيطيب‌ ‌منها‌‌.‌ ‌قال:‌ ‌لا، هذه‌ ‌هي‌ ‌القاضية‌ ‌هذه‌ ‌هي‌ ‌النهاية‌ وبالفعل‌ ‌هلك‌ ‌في‌ ‌نفس‌ ‌المكان‌ ‌لم يخرج من ‌المعركة‌ ‌وهو‌ ‌حي‌ ‌بضربة‌ ‌من‌ ‌رسول‌ ‌الله ‌محمد‌ صلى الله عليه وآله.

حربه صلى الله عليه وآله ضد اليهود:

   في‌ ‌السنة‌ ‌الثالثة‌ ‌والرابعة‌ ‌والخامسة‌ ‌النبي‌ ‌ صلى الله عليه وآله ‌بدأ‌ ‌يُصفي‌ ‌حسابه‌ ‌مع‌ ‌اليهود.‌ 

    اليهود‌ - ‌خذلهم‌ ‌الله‌ -‌ قبل مجيئه ‌النبي‌ ‌ صلى الله عليه وآله ‌للمدينة‌ ‌كانوا‌ ‌يستفتحون‌ ‌على‌ ‌الكفار‌ ‌يقولون:‌ عندما ‌يجيء ‌النبي‌ ‌الذي‌ ‌نجده‌ ‌في‌ التوراة‌ ‌مكتوبا ‌عندنا‌ ‌سيؤيدنا ‌ويصير‌ ‌معنا‌ ‌ونصير‌ ‌أقوى‌ ‌الناس،‌ ‌نحن‌ ‌الذين‌ ‌نصير‌ أصحاب‌ ‌القوة‌ ‌والمنعة‌،‌ ‌فلما‌ ‌جاء‌ ‌رسول‌ ‌الله صلى الله عليه وآله كفروا‌ ‌به‌ ‌وجحدوه‌ ‌ولم‌ ‌يؤمنوا‌ ‌به.

جاء‌ ‌النبي صلى الله عليه وآله إلى ‌المدينة‌‌ ‌بايع‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ صلى الله عليه وآله ‌الأوس‌ ‌والخزرج‌ - ‌أكبر‌ ‌قبيلتين‌ ‌كانتا‌ ‌في‌ ‌المدينة‌ - زعمائهم‌ ‌كلهم‌ ‌جاءوا ‌واسلموا‌ ‌على‌ ‌يد‌ ‌رسول‌ ‌الله صلى الله عليه وآله قبل مجيئه ‌لما‌ ‌وصل‌ ‌مصعب‌ بن‌ ‌عمير‌ ‌رضوان‌ ‌الله‌ ‌تعالى‌ ‌عليه‌ ‌وبعضهم‌ ‌الآخر‌ تأخر‌ ‌لما‌ ‌جاءهم‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ صلى الله عليه وآله، ‌فالمدينة‌ ‌أسلمت‌ إلى‌ ‌رسول‌ ‌الله‌ صلى الله عليه وآله ‌بتسليم‌ ‌سادتها‌ ‌وقادتها‌ ‌وكبارها‌. ‌النبي‌ ‌ صلى الله عليه وآله التفت‌ ‌إلى‌ ‌اليهود‌ ‌الموجودين وأساسا ‌مجيئهم إلى‌ ‌المدينة‌ ‌كانت‌ ‌في‌ أزمنة‌ ‌سابقة‌ ‌بناء‌ ‌على‌ ‌ما‌ ‌قرأوه‌ ‌في‌ ‌كتبهم‌ أن‌ ‌النبي‌ ‌المبعوث‌ ‌مبعثه‌ ‌في‌ ‌مكة‌ ‌ودار‌ ‌هجرته‌ ‌المدينة، فقالوا‌ ‌ما‌ ‌دام‌ ‌هذا‌ ‌نبي‌ ‌من جهتنا ‌وأخ‌ ‌لموسى‌ ‌بن‌ ‌عمران‌ ‌وصاحب‌ ‌كتاب‌ ‌ورسالة‌ ‌سماوية‌ ‌و‌ ‌مجد‌‌، فلنذهب إلى المدينة،‌ ‌ولذلك‌ ‌هاجروا‌. 

    اليهود‌ ‌من‌ أـماكن‌ ‌مختلفة‌ ‌وسكنوا‌ ‌المدينة‌ ‌انتظارا‌ ً‌للنبي‌ ‌المبعوث، فلما‌  ‌جاءهم‌ ‌انقلبوا‌ ‌عليه‌،‌  ‌قال‌ النبي صلى الله عليه وآله نحن‌ ‌لا‌ ‌نجبركم‌ ‌على‌ ‌أن‌ ‌تسلموا‌  ‌لكن‌ ‌نعمل ‌اتفاقية‌ ‌هذه‌ ‌الاتفاقية‌ ‌لا‌ ‌تغدروا بنا‌ ‌ولا‌ ‌تعينون‌ ‌علينا‌‌، تلتزموا‌ ‌بالقوانين‌ ‌العامة‌ ‌وانتم‌ ‌لكم‌ حرية‌ ‌العبادة‌ ‌وأموركم‌ ‌وشعائركم‌ ‌لا‌ يعترض عليكم أحد‌‌ - ‌وهذا‌ ‌يعتبر‌ ‌من‌ ‌أقدم‌ ‌النصوص‌ ‌بما‌ ‌يسمى‌ ‌وثيقة‌ ‌المدينة‌- حوالي‌ ‌خمسين‌ ‌مادة‌ ‌قانونية‌ ‌من‌ أفضل‌ ‌ما‌ ‌يمكن‌ أن‌ ‌يصاغ‌ ‌في‌ ‌الحفاظ‌ ‌على‌ ‌حقوق‌ ‌الطوائف‌ ‌والمذاهب‌ ‌والأديان‌ ‌والقبائل‌ ‌في‌ ‌مجتمع‌ واحد،‌ ‌إذا‌ ‌كانت‌ ‌هذه‌ ‌القبائل‌ ‌والطوائف‌ ‌والمذاهب‌ ‌مختلفة‌ ‌ما الذي‌ ‌ينظم‌ ‌علاقتها‌ ‌؟

    ‌لكن‌ ‌اليهود‌ ‌جبلوا‌ ‌على‌ ‌الغدر‌‌، جبلوا‌ ‌على‌ ‌الخديعة‌ ‌ (‌‌فَبِمَا‌ ‌نَقْضِهِم‌ ‌مِّيثَاقَهُمْ‌ ‌لَعَنَّاهُمْ‌ ‌وَجَعَلْنَا‌ ‌قُلُوبَهُمْ‌ ‌قَاسِيَةً) ‌‌ ‌كأنما‌ ‌طمس‌ ‌عليهم‌ ‌وإلى‌ ‌يومك‌ ‌هذا.‌  

     وبعد‌ ‌ما‌ ‌صار‌ ‌في‌ ‌غزوة‌ ‌احد‌، صارت‌ ‌هناك بعض‌ ‌المناوشات‌ ‌فقتل‌ ‌من‌ ‌المسلمين‌ ‌أفراد‌، النبي‌‌ صلى الله عليه وآله أراد‌ أن‌ ‌يدفع‌ ‌دية‌ ‌هؤلاء‌ ‌القتلى‌ ‌لأولياء الدم‌ - ‌يحل‌ ‌المسألة‌‌ صلى الله عليه وآله ‌بقضية‌ ‌الدية- الدية‌ ‌في‌ ‌ذلك‌ ‌الوقت‌ ‌شيء‌ ‌كثير‌، مائة‌ ‌ناقة‌ ‌او‌ ‌ألف‌ ‌دينار‌ أو‌ ‌ما شابه‌ ‌ذلك شيء‌ ‌كثير.‌ اليهود في ذلك الوقت أشبه بالبنوك في عصرنا الحاضر حيث كانت لديهم قوة مالية، فذهب ‌النبي‌ صلى الله عليه وآله ‌‌مع‌ ‌جماعة‌ ‌من‌ أصحابه‌ ‌إلى‌ ‌بني‌ ‌النضير‌ والذين ‌كانوا‌ يسكنون في‌ أحد أطراف المدينة، هؤلاء‌ ‌عندهم‌ ‌أموال‌ ومجوهرات‌ وهم‌ ‌الذين‌ ‌كانوا‌ ‌يتعاملون‌ ‌بالربا‌ و‌هم‌ ‌الذين‌ ‌يقرضون‌ ‌الاخرين‌‌.‌ 

فذهب ليقترض ‌منهم‌ ‌أموال‌ ‌لتسديد‌ ‌دية‌ ‌القتلى‌، ‌فقالوا‌ ‌له‌: ‌تفضل‌ ‌أجلس ‌في‌ هذه ‌الأثناء‌ ‌تشاوروا‌ ‌فيما‌ ‌بينهم‌، ‌وقرروا القيام برمي ‌حجر‌ ‌الرحى‌ الذي يطحن‌ ‌فيه‌ ‌الشعير‌ ‌والدقيق‌ ‌من‌ ‌الأعلى ليقع فوق‌ ‌على‌ ‌رأس‌ ‌محمد‌ صلى الله عليه وآله وهو مستند على الجدار - وهو ضيفهم - ‌على الرغم من الاتفاقية المعقودة معهم حين قدم النبي صلى الله عليه وآله للمدينة، وبالفعل‌ ‌صعد‌ ‌أحدهم إلى الأعلى ‌حيث ‌كان‌ ‌النبي‌ ‌جالساً‌ ومستندا‌ ‌إلى‌ ‌الجدار‌، فبدلاً من اكرام الضيف يقومون بإلقاء الحجر على رأس ‌رسول‌ ‌الله صلى الله عليه وآله وينهوا ‌حياته‌ - وفي‌ هذه ‌الاثناء‌ - ‌نزل‌ ‌الأمين‌ ‌جبرائيل‌ ‌عن‌ ‌الله‌ ‌واخبره‌ بمؤامرة اليهود، فقام‌ ‌النبي صلى الله عليه وآله من فوره‌ ‌ومشى‌ ‌وقام‌ ‌بعده‌ ‌أصحابه‌،‌ فتعجبوا‌ من فعل الرسول صلى الله عليه وآله ‌ومشوا‌ ‌معه‌ ‌قبل‌ أن‌ ‌يصل‌ ‌ذلك‌ ‌اللعين‌ ‌إلى‌ ‌غايته‌، ‌فأنذر النبي صلى الله عليه وآله اليهود ‌وقال‌ ‌لهم:‌ أنتم‌ ‌جماعة‌ ‌خونة‌ وأهل ‌غدر‌ فلا يستقيم الأمر أن ‌تعيشوا‌ ‌معنا‌ ‌بهذه‌ ‌الطريقة‌ وقد‌ أحسنا‌ إليكم‌ ‌وأحسنا ‌جواركم، لا بد لكم من الخروج من من‌ ‌المدينة‌، ‌وإذا‌ لم تفعلوا نبدأ ‌معكم‌ ‌الحرب‌‌. وبالفعل‌ ‌حصل‌ ‌هذا‌ ‌والذي‌ ‌أشارت ‌إليه‌ سورة‌ ‌الحشر ‌فكأنما‌ ‌تقص‌ ‌قصة‌ ‌بني‌ ‌النضير‌‌. فطردوا‌ من‌ ‌المدينة‌، أين‌ ذهبوا‌؟ ذهبوا إلى‌ ‌بني‌ ‌قريظة‌ ‌في‌ ‌حي‌ آخر‌، ‌وذهبوا‌ إلى‌ ‌خيبر‌ ‌التي يسكنها اليهود على‌ ‌بعد‌ ‌مائة‌ ‌وستين‌ ‌كيلو‌ ‌متر ‌من ‌المدينة‌، ‌ولا زال هؤلاء اليهود ‌مستمرين‌ ‌في ‌هذه‌ ‌المؤامرات‌ ‌وتحالفوا‌ مع ‌قريش‌ الوثنية‌،‌ هل ‌قريش‌ ‌الوثنية‌ أقرب‌ ‌إليكم‌ ‌من‌ ‌رسول‌ الله صلى الله عليه وآله ‌الذي‌ ‌هو‌ ‌موحد‌ ‌وأنتم‌ ‌يفترض‌ أنكم ‌موحدون‌ أيضاً وكنتم‌ تنتظرونه فتتركوه ‌وتذهبوا إلى‌ أصحاب‌ ‌الأصنام‌ ‌والأوثان‌ ‌وتتحالفوا‌ معهم ‌على رسول‌ ‌الله صلى الله عليه وآله؟!

   ‌ ‌بالفعل‌ ‌هذا‌ ‌الذي‌ ‌حدث، فشن‌ ‌عليهم‌ ‌معركة‌ أخرى‌ ‌فغزى‌ ‌بني‌ ‌قريظة‌ ‌وأزالهم‌ ‌عن‌ ‌المدينة‌ ‌فبقيت ‌خيبر‌ التي سيأتي عليها في‌ مرحلة‌ ‌ثالثة‌‌.‌ 

موقعة الأحزاب:

     ‌معركة‌ ‌الاحزاب‌ ‌أو‌ ‌موقعة‌ ‌الخندق‌ ‌وهي‌ أيضا معروفة‌ ‌عندما‌ ‌أغرى ‌اليهود‌ قريش حيث ذهب زعماء بني النضير – الذين أخرجهم النبي من المدينة - إلى مكة وحرضوهم على قتال النبي صلى الله عليه وآله من خلال جمع العرب‌ من خارج المدينة وهم –أي اليهود-سيكونون ‌معهم من داخل المدينة، وبني غطفان‌ يأتون ‌من‌ أطراف‌ ‌المدينة‌ ‌وهكذا إلى أن يُقضى على النبي صلى الله عليه وآله وأصحابه وينتهي الأمر. ‌فغروهم‌ ‌وخدعوهم‌ ‌وحرضوهم‌ ‌على‌ ‌هذا‌ ‌الشيء‌ ‌وجاء‌ ‌اولئك‌ ‌بجيش‌ ‌لجب‌ ‌يقول‌ ‌عنه‌ ‌القران‌ ‌الكريم‌ ‌ (وَإِذْ‌ ‌زَاغَتِ‌ ‌الْأَبْصَارُ‌ ‌وَبَلَغَتِ‌ الْقُلُوبُ‌ ‌الْحَنَاجِرَ‌ ‌وَتَظُنُّونَ‌ ‌بِاللَّهِ‌ ‌الظُّنُونَا‌ ‌هُنَالِكَ‌ ‌ابْتُلِيَ‌ ‌الْمُؤْمِنُونَ‌ ‌وَزُلْزِلُوا‌ ‌زِلْزَالًا‌ ‌شَدِيدًا‌ ‌)‌. 

     هناك عند رسول الله صلى الله عليه وآله مثل على عليه السلام الذي كان صاحب الكلمة الفصل في هذا، بعد أن تقدم عمرو بن عبد ود العامري وعبر الخندق الذي حفره أهل المدينة المسلمون، لكن إذا هذا عبر الخندق وجاءوا وراءه انتهى الأمر، إلا أن أكير المؤمنين على عليه السلام بالمرصاد، يقول الازري رضوان الله عليه: 

يوم قال النبي إني لأعطي رايتي ليثها وحامي حماها ...  فاستطالت أعناق كل فريق ليروا أي ماجد يعطاها

فدعا أين وارث العلم والحلم مجير الأيام من باساها... أين ذو النجدة الذي لو دعته في الثريا مروعة لباها

فأتاه الوصي أرمد عين فسقاه من ريقه فشفاها ... ومضى يطلب الصفوف فولت عنه علما بأنه أمضاه..

فتلقى ساق عمرٍ بضربةٍ فــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبراها..       .. هذه من علاه أحد المعالي فعلى هذه فقس ما سواها 

     قال رسول الله صلى الله عليه وآله:(برز الإيمان كله إلى الشرك كله)، وهزم الإيمان الشرك بفضل لله وبيد على عليه السلام ومن ذاك الوقت اندحر الجيش وبعد ذلك أرسل الله سبحانه وتعالى عليهم الرياح وتفرق جمعهم والنبي صلى الله عليه وآله استطاع أن يعمل طريقة يفرق فيها بين هذه الجموع التي اجتمعت من أجل المصالح فولت الأدبار وانتهت إلى غير رجعة. فكان هذا النصر المؤزر بمثابة تدعيم قوة رسول الله صلى الله عليه وآله في كل المدينة وفي أطرافها وأصبح لا أحد يستطيع ان يرفع راية أمام راية رسول الله صلى الله عليه وآله وسيكمل ذلك بغزوة خيبر.

التوجه إلى اليهود في خيبر:

    خيبر تحولت إلى مصدر من مصادر التأليب والتحريض وكل هؤلاء اليهود اجتمعوا هناك وأصبحوا يتخاطبون مع كفار قريش وسائر القبائل ويبذلون لهم الأموال، حتى بعض أن بعض القبائل قالوا لهم: نحن مستعدين لأن نعطيكم ثمرة بساتيننا لمدة سنة في مقابل أن تعينونا بألفي مقاتل مع قريش ضد رسول الله صلى الله عليه وآله فبذلوا أموالهم وبذلوا جهودهم. فكان لابد أن يؤدبهم وبالفعل صارت معركة خيبر التي انهت وجود اليهود لأن خيبر عندما تذهبون إليها وتنظرون إلى هذا الشيء الشاهق الآن، فكيف كان قيل قرون؟!

    كم يرى الإنسان نفسه صغيراً أمام المنازل والقصور المنحوتة في الجبال العالية، هذا الآن فما ظنك في ذلك الوقت عندما كانت هذه الاماكن في قوتها.

فتح مكة

    بعدها النبي صلى الله عليه وآله فتح مكة وسيطر على كل ذلك الوضع فتدعم وضع الاسلام واستقر بجيرانه، لا نريد ان نسترسل في هذا لعله إذا صار لنا فرصة في وقت آخر نتحدث بشكل أثر تفصيلاً عن باقي هذه المعارك وهذه الغزوات لكن الذي نريد أن نقوله إن إقامة رسول الله صلى الله عليه وآله الإسلام في المدينة وانتصاره على من عداه وإبقاء حكم القرآن إلى أن انتشر ضوء الاسلام في كل مكان، لم يأت بشكل سهل وإنما جاء عقيب قتال مباشر او غير مباشر في ثمانين موضع، هذا نحن من أين نستقيده؟ مما ذكر عن الإمام الهادي عليه السلام، الإمام الهادي عليه السلام سئل أن أحداً نذر لله إن شفي أن يعطي في سبيل لله مالاً كثيراً - (كما تعرفون في النذر لابد أن يكون شيء معين ما هو العدد - أما مثل قسم من الناس يقول لله على أن أعطي المكتوب، المكتوب غلط ليس صحيحاً، ما هو المكتوب؟ ريال، مائة، ألف، فهذا الذي يحصل ليس صحيحاً، لابد أن يكون النذر محدداً، كأن يقول إن شاء الله أصوم أيام، إن شاء الله أصلي، إن شاء الله أعطي، كل هذا غير صحيح، لابد من تحديد ذلك وإلا عند بعض العلماء لا ينعقد النذر يعني هذا النذر وجوده وعدمه شيء واحد. 

    لكن في بعض الموارد لها تفسير بما ورد عن أهل البيت عليهم السلام، مثل أن رجلاً نذر لله إن شفي أن يتصدق بمال كثير، فسئل الفقهاء في ذلك الوقت فاختلفوا، فجاءوا إلى الإمام الهادي عليه السلام، فقالوا بكم يتصدق؟ قال: يكفيه واحد وثمانون درهماً، اثنين وثمانين درهما يكفيه، قالوا له: لماذا، قال: لأن الله قال في الكتاب (لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ)  

   فعددنا مواطن رسول الله معارك رسول الله صلى الله عليه وآله فكانت بضع وثمانين - اثنان وثمانين ثلاثة وثمانين في هذه الحدود - يعني أكثر من ثمانين معركة خاضها رسول الله صلى الله عليه وآله من أجل أن يوصل هذا النهج وهذا الضوء لنا في هذا الزمان.

     فسلام الله على رسول الله وصلى الله عليه على كل جهوده وعطائه وما أنفق من عمره وماله ومن جهاده هو وأسرته الطيبة التي تحملت معه كل ما تحملت إلى أن وصل إلى نهايات حياته وقد أكثر رسول الله صلى الله عليه وآله في أيامه الأخيرة من الوصايا بعترته وأهل بيته، ابدأ من الغدير فصاعداً في كل موضع من المواضع كان يوصي بأسرته وبعترته وبذريته حديث الثقلين، حديث الغدير، غير ذلك، الله الله في عترتي، أوصيكم بأهل بيتي إلى غير ذلك، و كان يدأب على هذا حتى إذا اشتد عليه المرض في مثل هذه الأيام، هل على أثر سم قدم إليه هذا راي عند بعض المؤرخين ومن الذي قدم هذا السم؟ أيضاً يحتاج إلى بحث أو أنه لا،  أساسا لا يحتاج النبي إلى من يسممه لأنه ما كان يعلمه مما سيصير على الامة من مظلومية أسرته وعترته وعلى الخصوص ابنته الصديقة  فاطمة الزهراء هذا إذا هو يراه بنظر العين. يقول: ( كأني بها وقد دخل الذل بيتها والظلم دارها فتستغيث ولا من مغيث  وتستجير ولا من مجير ) هذا يحتاج أحد يسممه هو هذا سم بالنسبة إليه، هو هذا قتّال بالنسبة اليه، عندما يؤمر بأن يوصي أمير المؤمنين عليه السلام بأن يصبر على ما يراه ويشاهده ويعاينه مما سيحصل لابنته الزهراء وللإمام أمير المؤمنين هو هذا قاضي هذا يقضي على حياته صلوات الله وسلامه عليه.

    بلى في مثل هذه الايام مرض رسول الله صلى الله عليه وآله على أثر ما سبق ذكره فكان يديم الوصاية للمسلمين حتى أمر أولاً بأن يجهز بعث أسامة وجيش أسامة حتى لا يبقى أولئك المخالفون لولاية على ولإمرة علي في المدينة. فليخرجوا خارجها ويكون الأمر ويستتب لأمير المؤمنين عليه السلام، لكن أولئك أيضاً كانوا مترصدين لهذه اللحظة لقد تأخروا عن جيش أسامة وتركوا جيش أسامة وبقوا في المدينة بزعمهم أنهم لا يستطيعون أن يخرجوا ورسول الله صلى الله عليه وآله بهذه الحالة. فأنتم الذين أوصلتم النبي إلى هذه الحالة، أنتم الذين أكمدتم قلبه وأحزنتم فؤاده فبلغ المرض برسول الله صلى الله عليه وآله مبلغه وغايته.

 اجتمع إليه المسلمون في بيته، جاء أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله إلى بيت رسول الله صلى الله عليه وآله يعيدونه، الرواية تقول هكذا بينما النبي جالس وهم جالسون وإذ برسول الله صلى الله عليه وآله يقول: (هلموا أكتب لكم كتاباً لن تضلوا من بعده أبداً). الله أكبر ماذا فات على هذه الأمة بسبب هذا الرفض لأن يجلبوا الكتاب لو أنهم جاؤا بالكتاب وعملوا على طبقه أما كانت الامة اليوم تتمتع (وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقًا).

قال: هلموا إليّ بكتاب أكتب لكم كتاباً لن تضلوا من بعده أبداً وإذا بشخص يقوم ويقول: كلا، إنّ الرجل ليهجر -كبرت كلمة والله - رسول الله يهجر؟! (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى)، هل ننتظر سماً أعظم من هذا السم لرسول الله صلى الله عليه وآله؟! هل ننتظر سهماً أبلغ من هذا السهم لرسول الله صلى الله عليه وآله؟! إنّ هذا النبي المقرب العظيم وإذا بشخص يقول له: أنت تهجر، أنت لا تتكلم كلاماً سليماَ، فقام جماعة آخرون وقالوا: بل آتوا إليه بذلك الكتاب وما يضركم وصار النزاع، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: قوموا عني إنه لا ينبغي النزاع عند الأنبياء ولكن أوصيكم بأهل بيتي أوصيكم بعترتي، الله الله في اهل بيتي.



مرات العرض: 135
تنزيل الملف: عدد مرات التنزيل: (0) حجم الملف: 58040.52 KB
تشغيل:

لماذا يهتم الشيعة بالنبي أكثر من غيرهم
عن الحوزة العلمية في البحرين