شرح دعاء الافتتاح 13
المؤلف: الشيخ فوزي السيف
التاريخ: 1/11/1435 هـ
تعريف:

شرح دعاء الافتتاح 13

تحرير الفاضلة سلمى آل حمود

 جاء في دُعاء الافتتاح (الحَمْدُ للهِ مالِكِ المُلْكِ، مُجْرِي الفُلْكِ، مُسَخِّرِ الرِّياحِ، فالِقِ الاِصْباحِ، دَيّانِ الدَّينِ، رَبِّ العالَمِينَ. الحَمْدُ للهِ عَلى حِلْمِهِ بَعْدَ عِلْمِهِ، وَالحَمْدُ للهِ عَلى عَفْوِهِ بَعْدَ قُدْرَتِهِ، وَالحَمْدُ للهِ عَلى طُولِ أَناتِهِ فِي غَضَبِهِ، وَهُوَ قادِرٌ عَلى ما يُرِيدُ) (1).

 هذه الفقرة تستعرض بعض مظاهر عَظمة الله سبحانه وتعالى في الكون، وتُوجه بتبع ذلك الإنسانْ الدّاعي إلى التأمل في هذه المظاهرْ (الحَمْدُ للهِ مالِكِ المُلْكِ)، فالناس في مستويات محدودة يمتلكون، فيمتلك الإنسان بيتاً، يمتلك مالاً، ويحوز أشياءٌ يشتريها، هذا نوع من أنواع المُلك والمُلكيّة، ولكن هذا التملُّك تعتريه الشوائِب والنواقص فهو غيرُ باقٍ وغيرُ دائمٍ وغير حقيقي. بينما مُلك الله عزّ وجل لمنْ عداه هو مُلكٌ حقيقيٌ دائم لا ينفك أبداً، ولا يُتصور في لحظة أنّه قد حصَل الانفصال بين مُلك الله لخلقه، هذه العلاقة لا يمكن أن يُتصور انقطاعها و انفصالها في أيّ لحظة من اللحظات، بينما يُمكن التصور في ذلك بنحوٍ اعتيادي في تملك الإنسان للأشياء، فالمالك الحقيقي هو الله سُبحانه وتعالى المالك للمالكين.

هُناك عالمَان يتحدّث عنهما عُلماءُنا وهما: عالم المُلك وعالمْ الملكوت، عالم الملكوتْ هو أعظم و أكبرْ من عالم المُلك ولذا تحدّث عنه القرآن الكريم فقال عزّ وجلْ " قلْ مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ" (2) لا شك أنّه الله سُبحانه وتعالى، فالله هو مالك المُلك وهذا من مظاهر عظمته ومظاهر قُدرته التي ينبغي أنْ يُفكر فيها الإنسان التي يستجليْ مظاهر تلك العظمة ولكي يُفكر في تلك القُدرة فيخضع لها ويعبد الله تعالى حقّ عبادته على أثر هذه المعرفة. 

(مُجْرِي الفُلْكِ، مُسَخِّرِ الرِّياحِ) وفي الفقرة التي تليها (خالِقِ الخَلْقِ باسِطِ الرِّزْقِ)، فهذه من مظاهر القُدرة الإلهية فتصور أنّ الله سبحانه وتعالى كيف خلَق هذه الخلائق، فصحيحٌ أننا نؤمنْ بأنّه قال لكل شيء ويُنفق من تلك الخزائنْ التي لا تنفد في الخلق والإنشاء والإبداع لأنها ليستْ خزينة مُحدّدة وإنما هي كما يُعبرون ( يا منْ أمره و خلقه بين الكاف والنون) بمجرد أن يلحظ الله سُبحانه وتعالى شيئاً، ولا يغيب عنه شيء فإنّه تخلّق فوراً من دون أن تخللْ فاصلة. تصور أنّ جميع المخلوقات على مُستوى الإنسان منذ أنْ خلَقَ الله الخلق و إلى أن تقوم الساعة، كم من الملياراتْ مرّتْ بهذه الأرض وهذا الكون من البشَر، بلْ كم منْ التريليونات ستمرْ إلى أنْ تقومْ الساعة، فإذا تركت هذا الجانبْ فخُذ عالم الحيوانْ بشتى أنافها ودراجتها، وكم منْ أعداد للحيواناتْ خُلقتْ وهي مخلوقة الآن وستخلق في المُستقبل؟ ستعجز عن الإحصاء بلْ ستعجز عن التصور.

فلنذهب إلى ناحية الحشراتْ لكي ترى شيئاً هائلاً لا تستطيع إحصاءه، فالحشرات في منطقة واحدة، في مُنطقة حشرية واحدة، في زَمنْ واحدْ، فكيف تستطيع وكيف أستطيع أنا وكيف يستطيع الخلائق أنْ يُحصوا عالم الحشرات. فلنذهبْ إلى غير ذلك، وهي مملكة الأحياء الدقيقة التي قد يجتمع في كُل ملمتر واحد ملياراتٍ منها و لا تُرى بالعين المُجردة، سبحان الله، الحمد لله الله، الله أكبر الله. ما هذا الكون؟ ما هذا الخلق؟ ما هذه القُدرة؟ ثمّ أنّ كل شيء في هذه الخلائق وكل مخلوق في هذه الخلائق من إنسان وحيوان ونبات و حشرات وأحياءٍ دقيقة نجدها في قوله تعالى "مَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا"(3) فالحمد لله خالق الخلق في جهة وهي جهةٌ بالغة العظمة، ولكن في الجهة الأخرى أنْ يتكفل الله سُبحانه وتعالى برزق كل ما خلق ومن خلق على كثرة عددهم، على انتشار مناطقهم فهذا مظهرٌ عظيم من مظاهر القُدرة.

الحمدُ لله خالق الخلق ، الحمد لله باسط الرزق، الحمد لله الذي أنعم نعماً ظاهرة و أخرى باطنة، ولم يترك دابة إلا وهو يعلم مُستقرّها ومُستودعها، وبدايتها، ونهايتها، وبرنامج رزقُها لذلك دبّرها في هذه الحياة. ألا يستحث خالقٌ، مدبرٌ، رازقٌ هذا الثناء وهذا الحمد؟ الله سُبحانه وتعالى له الحمدُ كله بجميع محامده على جميع نعمه في كل مظاهر قدرته في كل أنحاء عظمته.

 (مُسَخِّرِ الرِّياحِ، فالِقِ الاِصْباحِ) كمثال على ذلك: هذه الريح التي تهب ريثاً تارةً فتنعش هذا الإنسانْ في بدنه وتجعل الحياة بين يديه رائعة لذيذة حتى إذا تغيرت الريح وصار الجو بشكلٍ آخر، فإنّ تلك الريح وذلك الهواء كان يهبُّ نسيماً عليلاً بارداً مُنعشاً، فبمجرد تغيير طفيف و إذا بالإنسان لا يستطيع  أنْ يخرج إلى الفضاء، فهذه الريح التي بهذا المُستوى وفي درجةٍ بمستوىً آخر تصبح صرصراً عاتية تُدمّر فلا تُبقي شيئاً، فتصنع السيولْ والأعاصيرْ و إذا بكُل ما بناه هذا الإنسان يُدَمّر على أثرْ حركة من حركاتْ الريح، وفي درجة من الدرجات (مسخّر الرياح) فإذا بها تنقلُ حبوب اللقاح من شجرة إلى شجرَة، ومن نبتة إلى نبتة فإذا بالأرض قد زهتْ و أنبتت و أثمرتْ واستفادَ منها هذا الإنسان. هذه الرياح و بدرجة من الدرجاتْ تحمِل سحاباً كقوله تعالى "فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَيِّتٍ" (4) حتى و إذا بذلك الجفاف والتصحر وذلك الموتْ قد تُحولَ بحمل الريح، الماء، والبخار إلى بلدٍ آخر. فذلك البلدْ كان ميتاً و إذا بالله تعالى يُحييه، وفي ذلك آيةً على إحياء الموتىمن جهة وعلى عظمة وقدرة الله عزّ وجل من جهة أخرى.

 (فالِق الإصباحْ) ففي قوله تعالى " قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ" (5) نجدْ أنّ الإشكال يكمنْ فينا أيها الأخوة، ففي تكرار الليل والنهار، وطلوع الشمس وغروبها باستمرار قد أبعد عنّا التأمل. فكّر: ماذا لو أنّ الله سُبحانه وتعالى خلَقَ الكونْ بشكلٍ يكون لا نورَ فيه ولا ضياءَ فيه، ولم يُحرّك الأرض بنحوٍ مُعين، ولم يُحرك القمر بنحوٍ معين، لم يُحرك المجموعة الشمسية بنحوٍ معين، أيّ يُصبح الليلُ سرمداً، ويكون الظلام مُطبقاً، أفكرت أخي المؤمنْ كيف ستكون الحياة آن إذن؟ هل ستقوم حضارة؟ هل سيعيش الإنسانُ في راحة؟ الله سُبحانه وتعالى هو الذي جَعَل في الكون سنّة بحث ينفلق الصباح في كل يوم حتى تغدو لرزقك، وحتى تخرج الكائنات لرزقها وحتى يبلغ الله بالعباد أمراً هو بالغه. ديّان الدين رب العالمين هذا هو الله سبحانه وتعالى، فعظمته لا تقتصر على الجانب التكويني بل على الجانب التشريعي، فتتجلى حمة الله . هو ديّان الدين، ومشرعٌ  لهذا الدين في أعظم ما يُمكن أنْ يشرّع لسعادة هذا الإنسانْ.

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا لذكره وشكره، ولعبادته وطاعته و أنْ يُكرمنا بجنّته إنّه على كل شيءٍ  قدير و بالإجابة جدير وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين أفضل الصلاة والتسليم.


مرات العرض: 3533
تنزيل الملف: عدد مرات التنزيل: (2593) حجم الملف: 15447.41 KB
تشغيل:

شرح دعاء الافتتاح 21
1/ من لا يحجون ماذا يصنعون